الدخول الى My Baby Clinic

سجل الان و دلل نفسك

الاسبوع الاول

اللاحق

اليوم الأول – اليوم السابع من الدورة الشهرية

أهلاً وسهلاً بك في عالم الحمل،
إذا كنت ممن يحاولن تحقيق حمل خلال فترة الدورة الشهرية، فإنه سيتم احتساب أسبوع الدورة كأسبوع أول للحمل. والآن، ما الذي سيحصل لجسمك؟

ما الذي سيحصل لك؟

إن هذا الأسبوع هو ما نطلق عليه اسم الأسبوع التمهيدي. على الرغم من عدم حدوث حمل بعد، إلا أن فترة الحمل ستحتسب ابتداءً من اليوم الأول لفترة الدورة الشهرية. خلال فترة أربعة عشر يوماً، ستبدأ عملية الإباضة لديك، وإن كان من غير الممكن تحديد موعد دقيق لحدوث الإباضة (ovulation) ، فإنه يتوجب عليك البدء بتحضير نفسك للفترة القادمة.

لزيادة احتمالية حدوث الحمل، يتوجب علينا أن نتفهم آلية وكيفية عمل الجهاز التناسلي. إن كل مبيض من المبايض لديك يحتوي على عدد من البويضات التي تنمو وتتطور بوتيرة مختلفة وسريعة. وخلال الأسبوع التالي، تبدأ عملية التبويض عندما تخرج البويضة لقناة فالوب، وتنضج وتصبح جاهزة للتلقيح هناك، ومن ثم تنتقل للرحم.

إن الرحم (uterus) ، والذي لا يتجاوز حجمه حجم حبة الخوخ، يقع فوق المثانة مباشرة. هذا ويتطور الرحم في مراحل لاحقة من الحمل، مما سيحدث ضغطاً على المثانة ويتسبب في حدوث تبول متكرر.

إذا كنت تحاولين تصور هذا الأسبوع وتحديد وقت الحمل، فإنه يجب عليك الانتباه إلى علامات الإباضة الشائعة، مثل حدوث آلام أسف البطن، وارتفاع في درجة حرارة الجسم، وحدوث إفرازات شفافه في عنق الرحم. خلال فترة الإباضة، ستكونين أكثر خصوبة وأكثر استعداداً للحمل من أي فترة أخرى خلال الشهر.

خلال هذا الأسبوع، من الأفضل لك أن تزوري طبيبك لإجراء فحص روتيني من أجل التأكد من خلوك من بعض الأمراض، كمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، ومن أعراض الغدة الدرقية، أو أية أعراض مرضية أو غير طبيعية لا تعاني منها عادةً، ويمكن لها أن تحدث خلال فترة الحمل، فتؤثر عليك.

الصفحة الرئيسية



0غرام( 0 أوقية)